عائلة محسن فكري: لن نُشارك في مسيرة اليوم.. ولهذا نختلف مع "قادة الحراك"

عائلة محسن فكري: لن نُشارك في مسيرة اليوم.. ولهذا نختلف مع “قادة الحراك”

على عكس ما روج له مجموعة من نشطاء حراك الريف على مواقع التواصل الإجتماعي بخصوص مشاركة عائلة “الشهيد” محسن فكري الذي مات طحنا داخل شاحنة للأزبال، في المسيرة المرتقب تنظيمها يومه الخميس بمدينة الحسيمة، نفى عماد فكري، أخ محسن فكري، أن يكون الخبر صحيحاً، مشيرا إلى أن عائلته لن تشارك بشكل جماعي في المسيرة المرتقبة اليوم بالحسيمة.

وقال عماد فكري في تصريح لجريدة “كشك” الإلكترونية، إن كل ما هناك أن أخاه الأصغر قال خلال وقفة نظمها نشطاء الحراك أمام منزل العائلة ليلة الأربعاء 17 ماي، إنه مع الخروج في مسيرة اليوم، وهو موقف شخصي ولا يمثل العائلة، قبل أن يضيف “هو دائما كان مع الحراك ولا يوجد أي مشكل في ذلك، وعبر عن موقفه إلا أن نشطاء روجوا حينها أن عائلة الشهيد ستخرج لأول مرة مع الحراك”.

وفي جوابه على سؤال هل طلب منهم نشطاء الحراك المشاركة في صياغة الملف المطلبي أو الإنضمام إلى المظاهرات، قال أخ محسن فكري، إنه “لم يتلقى منذ بداية هذا الحراك أي دعوة أو طلب بخصوص رأي العائلة في حراك الريف رغم أنها تمتلك تصورا قد يُساعد في إيجاد حل وسط”.

وأوضح ذات المتحدث، أنه في بداية الحراك، وبالتحديد عندما نظمت العائلة أربعينية محسن فكري، وصل إلى علمه، أن ناصر الزفزافي، أحد أبرز نشطاء الحراك اليوم، كان سيطلب من العائلة رأيها بخصوص الحراك، إلا أن هناك من روج حينها أن “العائلة باعت الماتش وشدات الفلوس من عند الدولة”، مؤكدا أن مثل هذه الاتهامات الباطلة التي أطلقها نشطاء الحراك على العائلة “كانت من بين الأسباب الرئيسية لمقاطعة الحراك”، مستغربا في ذات السياق من “أساليب التخوين التي يمارسها قادة الحراك حتى على أبناء المنطقة”.

وبخصوص مآل الحراك الاجتماعي بمدينة الحسيمة، انتقد عماد فكري، الطريقة التي تم بها تدبيره، معتبرا إياها “طريقة تقليدية على شاكلة الاحتجاجات التي تقوم بها الفصائل الطلابية بالجامعة”، موضحا أن من غير المعقول أن تستمر الاحتجاجات لعدة شهور بدون تكوين لجنة للحوار، قائلا: “سبق وأن طلبت من أحد نشطاء الحراك تكوين ملف مطلبي ووضعه على طاولة العامل، وإعطاء مهلة للمسؤولين للإستجابة للمطالب الملحة”، إلا أن تصوره ووجه بالرفض، مستغربا في ذات السياق “كيف يتم وضع مطالب الساكنة على الفايسبوك عوض الجهات المعنية”.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
عبد الرحيم العسري
-->