الـOCP يُوضح تطورات قضية حجز جنوب إفريقيا لسفينة الفوسفاط المغربي

الـOCP يُوضح تطورات قضية حجز جنوب إفريقيا لسفينة الفوسفاط المغربي

بعدما أقدم قاض جنوب إفريقي، على اتخاذ قرار الحجز الاحترازي على سفينة تنقل شحنة من الفوسفاط المغربي، موجهة من شركة فوسبوكراع إلى زبون نيوزيلاندي، بناء على دعوى لأعضاء من البوليساريو مبنية على ادعاءات مغلوطة، أكد المكتب الشريف للفوسفاط وفوسبوكراع، في تصريح بخصوص الجلسة التي عقدت يوم أمس في جنوب إفريقيا، أن مزاعم المدعين، والتي لا تستند على أي أساس، هي محاولة خارج السياق وغير ملائمة بغرض الالتفاف على المسلسل السياسي المعترف به دوليا والذي يشرف عليه، بفعالية، مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وأوضح المكتب الشريف للفوسفاط في بلاغ صحفي، أنه تم عقد جلسة يوم أمس الخميس المتعلقة بالخطوة الأحادية الجانب التي قام بها المدعون ببورت إليزابيث، إذ أكد أمام المحكمة بأن مزاعم المدعين، والتي لاتستند على أي أساس، “هي محاولة خارج السياق وغير ملائمة بغرض الالتفاف على المسلسل السياسي المعترف به دوليا والذي يشرف عليه مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بكل فعالية”.

وأوضح ذات البلاغ، أن فوسبوكراع ستحافظ على عملياتها كفاعل مسؤول، ملتزم بتقوية الاقتصاد الجهوي وتحسين جودة عيش الساكنة المحلية وضمان مستقبل أكثر إشراقا لها، مشيرا إلى أن فرع فوسبوكراع لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط يشكل جزء لا يتجزأ من اقتصاد الجهة، وجل عملياتها المنجمية ومنتوجاتها وأنشطتها التجارية تحترم، تمام الاحترام، متطلبات المعايير القانونية والممارسات الفضلى المغربية والأممية من خلال القيام بنشاطها بكل مسؤولية مع الحرص على ضمان استمرارية عملياتها والمساواة في الولوج للشغل. كما تحرص فوسبوكراع، يضيف ذات المصدر، بشكل كبير على أن تستفيد الساكنة المحلية وساكنة الجهة من مجموع عملياتها، وخاصة عبر إعادة استثمار كل عائداتها محليا.

ومن المرتقب أن يصدر القضاة عقب هذه الجلسة قرارهم يوم 9 يونيو المقبل.

 

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
كشك
-->