"قدام الخير" تنظم قافلة تنموية بإذاوكنيضيف يومي 20 و21ماي 2017

“قدام الخير” تنظم قافلة تنموية بإذاوكنيضيف يومي 20 و21ماي 2017

ستحل، يوم السبت 20 ماي الجاري، بالجماعة الترابية إذاوكنيضيف الواقعة في الدائرة الجبلية لإقليم اشتوكة أيت باها ( جهة سوس ماسة )، قافلة تنموية كبرى، شعارها “التنمية المحلية مفتاح لتنمية الوطن”.

تنظم هذه المبادرة التي ستستمر إلى غاية يوم الأحد 21 ماي الجاري ، جمعية “قدام الخير” بتنسيق مع عدة شركاء محليين وداعمين وطنيين، إضافة إلى عشرات المتطوعين الذين عبروا عن رغبتهم في المشاركة؛ في مقدمتهم الطاقم الطبي المتعدد الاختصاصات (الطب العام، طب القلب والشرايين، طب الأسنان، طب النساء والتوليد، طب الأنف والحنجرة، طب الصيدلة…) وكذا شاحنة طبية مجهزة بأحدث التقنيات الخاصة بطب الاسنان وبعض الأدوية الضرورية.

ومن المنتظر أن يستفيد من القافلة، أزيد من 1200 نسمة ينتمون لدوواير إذاوكنيضيف ونواحيها، وتجهيز 3 مساجد محلية وروض كبير بأحدث التجهيزات، وتقديم عشرات الكتب والقصص للمكتبة الرئيسية في المنطقة.

كما سيتم توزيع أزيد من 100 غطاء ووسائل ومواد خاصة بالنظافة و300 كيلوغرام من السكر، إضافة إلى تنظيم دورات تكوينية تتعلق بالمجال الصحي والاسعافات الأولية، ثم ورشات خاصة بالرسم سيستفيد منها أطفال المنطقة.

ستعرف المبادرة تنظيم إقصائيات دوري كرة القدم، ومسابقة في الشعر الأمازيغي ومسابقات ترفيهية، إضافة إلى عرض كبير خاص بألعاب الخفة، سيقدمه البطل العالمي حفيض كود القادم من بريطانيا.

ويضم برنامج اليوم الأخير من القافلة، تنظيم حفل ختامي بتكريم عدة شخصيات تساهم في تسيير وتنمية المنطقة، وتتويج الفائزين في المسابقات التي نظمت بالموازاة مع القافلة. وأكد الصحافي محمد حفيضي، المنسق العام لهذه القافلة، على أن الوطن في حاجة ماسة إلى جمعيات مواطنة وأطر ونخب شابة، لتحمل مشعل التغيير وتساهم في تحقيق التنمية، وتهتم بالمحلي والجهوي قبل المركزي، موضحا أن الملك محمد السادس أكد على ذلك في خطاباته، وترجمها على أرض الواقع من خلال مشروع الجهوية المتقدمة، مضيفا أن غاية شعار القافلة تكريس لهذه المفاهيم وتنفيذها.

ودعا حفيضي جميع النخب والكفاءات الشابة إلى الاهتمام بمناطقها وجهاتها التي تنتمي إليها، حتى تتوحد الجهود ويتحقق التوازن وتكافئ الفرص بين الجهات، عوض الاشتغال فقط بين محور الدار البيضاء والرباط. وحرصا منه على الشفافية والمصداقية، فقد دعا حفيضي بصفته ممثلا للجنة المنظمة، جميع الجهات الداعمة لهذه القافلة لإرسال مبعوثيها لحضور عملية توزيع الإعانات، خصوصا بعد أن بدأت بعض الجمعيات تفقد مصداقيتها – للأسف الشديد- مما جعل الكثير من الشباب يبتعدون عن العمل الجمعوي.

ومن جهتها، ذكرت طبيبة الأسنان نجلاء ناصيف، ممثلة جمعية “قدام لخير”، أنها فخورة بهذه المبادرات التي تقوم بها جمعيتها منذ تأسيسها، التي تضم أطرا شابة من مختلف المجالات. وعبرت عن سعادتها بعد نجاح العشرات من المبادرات التي نظمتها الجمعية في مناطق مغربية مختلفة، وآخرها كانت جهة بني ملال خنيفرة مسرحا لها بحضور والي الجهة وعامل الإقليم. وأوضحت ناصيف، أن هذه القافلة بإذاوكنيضيف ستكون لها قيمة مضافة في المنطقة، وستكون مجرد بداية لتقليد سيصبح موسميا بالتنسيق مع جميع الفاعلين المحليين والجهويين.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
كشك
-->