المغرب يقدم شكوى للأمم المتحدة بعد اعتداء جزائري على دبلوماسي مغربي

المغرب يقدم شكوى للأمم المتحدة بعد اعتداء جزائري على دبلوماسي مغربي

كشف وزير الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة، اليوم الجمعة 19 ماي 2017، أن المغرب قدم شكوى لمنظمة الأمم المتحدة .على إثر اعتداء دبلوماسي جزائري على دبلوماسي مغربي بالكاريبي خلال اجتماع رسمي

وقال بوريطة في تصريحات لموقع شبكة “سي أن أن” الأمريكية أن الاعتداء “مؤكد تماما، وتوجد صور ووثائق وشهادات تثبت وقوع الاعتداء، خاصة وأنه وقع أمام موظفين دوليين وممثلين عن مجموعة من الدول”.

وأضاف الوزير المغربي أن ما وقع يعد “سابقة في العمل الدبلوماسي، وأمرًا جد مفاجئ”، مشيرًا أن المغرب وضع شكوى في الموضوع، وبلّغ المنظمين والأمم المتحدة بهذا التصرّف “الغريب وغير المقبول”، إذ “لم يستطع الدبلوماسي الجزائري الإقناع فلجأ إلى العنف”.

وفي حديث لوكالة الصحافة الفرنسية، شدد بوريطة على أنه “عندما تصل الأمور إلى خرق كافة التقاليد والاعراف الدبلوماسية، من قبل دبلوماسي رفيع المستوى هو ثالث مسؤول في وزارة الخارجية الجزائرية، فذلك خطير جدا”.

وتابع بوريطة “انه دليل على التوتر الشديد في الدبلوماسية الجزائرية: ان يتوجه مسؤول جزائري الى سانتا لوتشيا وان يلجأ الى العنف بعدما اغضبته مطالب ممثلينا. لكن مثل هذا السلوك يثير الاستغراب من قبل بلد يقول انه مجرد مراقب،” في إشارة إلى الجزائر.

ودعا بوريطة الجزائر في المقابل الى “المساهمة في التوصل الى حل وتحمل مسؤولياتها في هذا الملف”.

 

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
لحسن سكور
-->