نقل طبيب بالقوة إلى مصحة للأمراض العقلية بمراكش بعد أن قدم شكاية في حق مديره!

نقل طبيب بالقوة إلى مصحة للأمراض العقلية بمراكش بعد أن قدم شكاية في حق مديره!

علمت “آخر ساعة”، من مصادر موثوقة، أن طبيبا يعمل بقسم المستعجلات بالمستشفى الجهوي بني ملال تم نقله بالقوة إلى إحدى المستشفيات الخاصة بالأمراض العقلية بمدينة مراكش، ليلة الثلاثاء الماضي، بدعوى أنه مختل عقليا، وذلك بعد ساعات قليلة من وضعه شكاية لدى وكيل الملك بابتدائية بني ملال، تتوفر “آخر ساعة” على نسخة منها، يتهم فيها مدير المستشفى بارتكابه خطأ طبيا في حق عشريني كان قد قدم إلى المستشفى الاثنين الماضي لتلقي العلاج، إلا أن مدير المستشفى منحه حقنا تسببت في دخوله في نوبة إغماء وصفت بالخطيرة دون أن يكون للأمر علاقة بتخصصه، كما تقول الشكاية.

وأفادت مصادر محلية، أنه بعد ساعات من وضع الطبيب شكاية في الموضوع باغت ممرضون الطبيب، ليلة الثلاثاء الماضي، ليقوموا بشل حركته بتكبيل يديه، قبل نقله إلى إحدى مصحات الأمراض العقلية بمدينة مراكش، بدعوى معاناته من مرض نفسي، مضيفة أن جمعيات حقوقية تدخلت على الخط احتجاجا على هذا التصرف الذي أثار الجدل، خاصة أن الطبيب كان يعمل في مستشفى بني ملال منذ 10 سنوات، قبل أن يتم إلحاقه بالمختلين بدعوى أنه يعاني خللا عقليا.

وعلمت “آخر ساعة” أن زوجة الطبيب حلت أول أمس الأربعاء بالمستشفى الجهوي، حيث ثارت رفقة أفراد أسرتها في وجه إدارة المستشفى احتجاجا على “اختطاف” زوجها ونقله إلى مصحة للأمراض العقلية دون إشعارها بالأمر.

وطالبت الزوجة من إدارة المستشفى تسليمها التقرير الطبي الذي يفيد إصابة زوجها الطبيب بمرض عقلي، إلا أن الإدارة رفضت، فيما حلت المصالح الأمنية بعين المكان، لتقوم باقتيادها إلى مخفر الشرطة، حيث استمعت إليها في محضر رسمي، أكدت فيه أنها تجهل مصير زوجها الطبيب واعتبرته مختطفا لأنه لم يتم اخبارها، كما تم الاستماع إلى مدير المستشفى والتحقيق معه في ملابسات الموضوع.

كما طالبت كلا من الوكيل العام للملك باستئنافية بني ملال ووزير الصحة بفتح تحقيق في الموضوع، في الوقت الذي تحظى القضية بمتابعة متنامية من طرف الجمعيات الحقوقية وفعاليات المجتمع المدني.

وقد باءت محاولات الجريدة المتكررة الاتصال بمسؤولي مستشفى بني ملال لأخذ رأيهم في الموضوع بالفشل بعدما عمد أحد الموظفين بمصلحة المواعيد إلى إغلاق الهاتف بدعوى أنه مشغول.

المصدر: آخر ساعة.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
كشك
-->