فضيحة.. بن كيران واستفادة برلماني من "البيجيدي" من ريع الصيد البحري بالريف

فضيحة.. بن كيران واستفادة برلماني من “البيجيدي” من ريع الصيد البحري بالريف

في الوقت الذي يسوق حزب العدالة والتنمية نفسه كحزب جاء لمحاربة الفساد، كشفت وثائق رسمية تورط حكومة عبد الإله بن كيران في قضية فساد، واستفادة برلمانييه من ريع الصيد البحري.

وكشف الكاتب العام الوطني لمنظمة الصيد البحري، في مداخلة له خلال المناظرة الوطنية التي احتضنها مقر مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، يوم الجمعة الماضي، استفادة ثلاثة أشخاص فقط من 62.56 في المائة من حصص صيد سمك التون الأحمر في المغرب، بينهم مستشار برلماني ينتمي لحزب لعدالة والتنمية، فيما يستفيد باقي بحارة المغرب من 37.43 في المائة.

وقال الكاتب العام الوطني لمنظمة الصيد البحري إن شخصا يملك قاربا للصيد البحري التقليدي، تبين في ما بعد أنه برلماني بالغرفة الثانية عن حزب المصباح، استفاد من رخص صيد بالصنارة والمضربة بين سنتي 2014 و2017، تمكنه من اصطياد 127 طنا من سمك التون الأحمر، حسب وثائق وزارة الصيد البحري، إلى جانب استفادة شخصين آخرين من رخص تسمح لهما باصطياد 120 طنا، وهو ما يعني أن ثلاثة أشخاص في المغرب يستفيدون من حصة 85.13 في المائة، فيما يستفيد 300 قارب المتبقية من 34.81 في المائة فقط؛ أي 196 طنا لباقي البحارة المغاربة، حسب ما ينص عليه قانون أصدرته حكومة بن كيران في يناير 2017.

وأضاف المتحدث نفسه: “عندنا في المنطقة المشكل جاي من الصيد التقليدي وليس من الصيد الساحلي، والناس لي كيصيدو سمك أبو سيف نفسهم الذين يصطادون التون الأحمر، إذن ما يناهز 300 قارب و60 قارب للصيد الساحلي عندهم واحد الحصة لصيد تون الأحمر. كنجيو مثلا عند واحد الشخص المركب ديالو في 2004 عندو رخصة الصيد بالخيط لوحده، في 2015 كتبدل الرخصة من وزارة الصيد البحري وكتعطاه المضربة، في 2016 كيبيع القارب ديالو، في نفس السنة هاد القارب سيستفيد من اقتصاد الريع في منطقة الشمال، غادي تعطى لو يصيد 50 طنا حسب وثائق الوزارة، في المغرب كامل عندهم 140 طنا، كنمشيو عند 3 قوارب في المغرب عندهم 243 طنا، يعني 3 أشخاص في المغرب عندهم 62.56 في المائة من حصة التون الأحمر في المغرب، وباقي المغاربة عندهم 37.43 في المائة”.

وأوضح المصدر ذاته أن أرباح الحصة التي أعطيت للبرلماني الذي يشغل مهمة رئيس الغرفة المتوسطية، والمفروض فيه أن “يدافع عن هؤلاء البحارة كاملين”، على حد قوله، تصل إلى مليارين في السنة إذا باع كيلوغراما واحدا من سمك التون الأحمر، مستغربا في الوقت ذاته من تصريحات ابن كيران داخل البرلمان وأمام الرأي العام، حين دعا إلى اقتسام الثروة، قائلا في هذا الصدد: “ويجي بن كيران في البرلمان يقول لنا قسمو معانا، ويضحك على الشعب وعلى البرلمان، وبدا من دياولك بعدا، رجعو لينا الثروة لي سرقتو انتوما بعدا”.

وفي ختام مداخلته، دعا الكاتب العام الوطني لمنظمة الصيد البحري أعضاء الحكومة الحاضرين بالمناظرة، إلى مراجعة كيفيات توزيع حصص الصيد التقليدي والصيد الساحلي، وتكريس العدالة الاجتماعية، مضيفا: “هنا فين كاينة العدالة الاجتماعية، غادي ترفعو المستوى الاقتصادي والمستوى المعيشي، ويوليو الناس يربحو كثر”.

المصدر: آخر ساعة.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
كشك
-->