"ضمير" تُحذر من وقوع الكارثة جراء استغلال الدين في السياسة

“ضمير” تُحذر من وقوع الكارثة جراء استغلال الدين في السياسة

من جديد، دقت حركة “ضمير” ناقوس الخطر بخصوص استمرار دعوات التكفير والتحريض على القتل، إذ عبرت عن قلقلها الشديد جراء “غزو مجتمعات الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والمغرب على وجه التحديد، موجة جديدة خطيرة وغير مسبوقة من التكفير والتحريض على القتل ضد المفكرين والكتاب والسياسيين والفنانين والصحافيين، دون أن تطال يد العدالة شيوخ التطرف والكراهية”.

وأوضحت الحركة التي أطلقها عدد من الناشطين السياسيين والمفكرين والمثقفين، في بلاغ لها اليوم الاثنين 27 يوليوز 2015، توصل موقع “كشك” بنسخة منه، أن استغلال الدين “سلاحا في المجال السياسي أو الفكري يقود حتما إلى الكارثة”، محذرة في ذات السياق “الحكومة المغربية من أن أي تراخ أو تواطؤ سيجر على المغرب الفتن الطائفية والمذهبية التي تفتك بالعديد من المجتمعات المشرقية”.

على إثر ذالك، دععت الحركة التي يقودها الشاعر والمعتقل السياسي السابق صلاح الوديع، إلى وضع تشريع يجرم التكفير والتحريض على الكراهية وازدراء الأديان، بالإضافة إلى “محاكمة كل من مارس التكفير أو حرض على الكراهية انطلاقا من الدين أو العرق أو النسب، وتجريم أي عمل يهدف إلى ازدراء الأديان”، ناهيك عن “توفير الحماية اللازمة للأشخاص المستهدفين بفتاوى التكفير”.

في ذات السياق، حملت الحركة الحكومة المغربية كامل مسئوليتها الدستورية والقانونية في التصدي الحازم لشيوخ التطرف ومصادر التكفير ومروجيه، وذلك بوضع تشريع يجرم التكفير والتحريض أسوة بالتجربة الدستورية والتشريعية التونسية.

وعلى المستوى الإقليمي، قالت الحركة في ذات البيان، إنها سجلت “باستهجان وامتعاض التهديدات التي تعرض ويتعرض لها كل من الفنان السعودي ناصر القصيبي، والكاتبة التونسية رجاء بن سلامة، والكاتبتين المصريتين بسنت رشاد وفاطمة ناعوت، والمفكر التونسي يوسف الصديق، والشاعرة الكويتية ميسون السويدان، وكذا كتاب وفنانين وصحافيين مغاربة ومنهم أحمد عصيد، سعيد الكحل، المختار لغزيوي، نبيل عيوش، وعدد من الفنانين والفنانات”، إضافة إلى “الحملة اللامسؤولة والمستغربة التي استهدفت المفكر المصري سيد محمود القمني من طرف تنظيمات وصحافة حزب العدالة والتنمية المغربي، بعد المحاضرتين اللتين ألقاهما ببلادنا”.

 

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
عبد الرحيم العسري
-->