طنجة تُطفئ أنوارها احتجاجاً على "أمانديس".. والعمدة يُحاول التهدئة

طنجة تُطفئ أنوارها احتجاجاً على “أمانديس”.. والعمدة يُحاول التهدئة

في خطوة غير مسبوقة، عمدت ساكنة مدينة طنجة لإطفاء الأنوار في البيوت والمحلات التجارية والمقاهي احتجاجا على فواتير الكهرباء التي ارتفعت في الشهور الأخيرة.

وحسب مصادر محلية، فقد تجاوب سكان مدينة البوغاز مع الحملة حيث “شهدت نجاحا كبيرا لم يكن متوقعا”. ولتدارك الوضع وامتصاص غضب الساكنة، أعلن المكتب المسير لبلدية طنجة، يوم أمس الجمعة، عن توقيع اتفاقية مع شركة “أمانديس”، تقضي بالوقف المؤقت لعملية قطع التزويد بالماء والكهرباء عن ساكنة الأحياء الفقيرة بالمدينة إلى أجل 15 نونبر 2015، وكذا إعادة التزويد بالماء والكهرباء للمشتركين الذين تم قطع تزويدهم بسبب عدم أدائهم لفاتورتي شهري يوليوز وغشت 2015، وذلك إلى غاية البث في وضعيتهم، مع إعفائهم من غرامة القطع وإعادة التزويد.

وجاء هذا الاتفاق بعد الاحتجاجات العارمة التي عرفتها أحياء المدينة على إثر الارتفاع المهول في فواتير الاستهلاك المنزلي للماء والكهرباء، وخصوصا تلك المتعلقة بشهري يوليوز وغشت المنصرمين، وهو ما اضطر المكتب المسير لبلدية المدينة إلى تشكيل لجنة يترأسها نائب عن عمدة المدينة لبحث حل لهذا المشكل مع الشركة المذكورة.

وتقضي الاتفاقية بالإضافة إلى ذلك، بمنح تسهيلات الأداء الكافية للمشتركين الذين ثبت في حقهم أن فاتورتي شهري يوليوز وغشت 2015 تعكس استهلاكهم الحقيقي، بالإضافة إلى الالتزام بالقراءة الشهرية المنتظمة والفعلية للعدادات داخل الآجال المتفق عليها.

وتشكلت اللجنة الموقعة على هذا الاتفاق مع شركة أمانديس – حسب بلاغ المكتب المسير للمدينة- من  نائب للعمدة، وعضوين منتخبين من المقاطعات، إضافة إلى فرق تقنية من المصلحة الدائمة للمراقبة، وذلك لأجل معاينة العدادات التي عرفت ارتفاعا استثنائيا في الاستهلاك، والتأكد من صدقية الفواتير الخاصة باستهلاك شهري يوليوز وغشت وشتنبر 2015، التي أثارت سخط الساكنة على مدى الأسبوع المنصرم.

tanja

FB_IMG_1445116958879

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
سلوى بنعمر
-->