"أنفاس" تستنكر اللجوء إلى"الزرواطة" في مواجهة الأساتذة المتدربين

“أنفاس” تستنكر اللجوء إلى”الزرواطة” في مواجهة الأساتذة المتدربين

أعربت “حركة أنفاس الديمقراطية” عن تضامنها مع الأساتذة المتدربين، الذين يطالبون اليوم بإلغاء المرسومين القاضيين بفصل التكوين عن التوظيف وتقليص المنحة لأكثر من النصف، الصادرين عن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني شهر يوليوز 2015، مستنكرة “تجاهل الحكومة لمطالبهم ومواجهتهم بالزرواطة”.

ونددت الحركة، في بلاغ لها، باللجوء إلى “الزرواطة” في مواجهة احتجاجات الأساتذة المتدربين “كلغة جديدة للحوار، كما كان الشأن بالنسبة لمختلف الاحتجاجات القطاعية والفئوية ذات الطبيعة الاجتماعية”.

واعتبر المصدر ذاته أن السياسة الحكومية في القطاع تتجه نحو “تبضيع التربية والتعليم”، مشيرا إلى أن “رئيس الحكومة – بدلا من الانكباب على إصلاح المدرسة العمومية – يستعرض قدراته الخطابية على وزير من حكومته (رشيد بلمختار) في مشهد يميع الممارسة السياسية ومؤسسة دستورية كالبرلمان”.

بلاغ “حركة أنفاس الديمقراطية”، الذي يأتي في أعقاب مسيرة وطنية نظمها الأساتذة المتدربون اليوم بالرباط، طالب الحكومة بـ”تنزيل إصلاح شامل لقطاع التعليم يرمي إلى جعل المدرسة في قلب المشروع المجتمعي المنشود واستعادة الدولة لدورها الأساسي في هاته الخدمة العمومية بدل تفويتها للخواص”، كما دعت الحركة، في البلاغ ذاته، كافة المهتمين بقطاع التعليم إلى “الضغط على الحكومة بهدف إصلاح المدرسة العمومية لتكون قاطرة لمغرب الأجيال القادمة”.

يشار إلى أن الأساتذة المتدربين قد نظموا، أمس الخميس، مسيرة وطنية انطلقت من باب الأحد في اتجاه مبنى البرلمان، للمطالبة بإسقاط المرسومين، وهي المسيرة التي عرفت إنزلا أمنيا مكثفا وشهدت اندلاع اشتباكات بين الأساتذة وعناصر الأمن.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
شيماء باحسين
-->