فبرايريون: بنكيران قرصن شعار "محاربة الفساد"

فبرايريون: بنكيران قرصن شعار “محاربة الفساد”

في مثل هذا اليوم، من سنة 2011، خرج شباب مغاربة بشوارع المملكة، حاملين شعارات تطالب بإسقاط الفساد والاستبداد. شعارات “استغلها” بحسب نشطاء بحركة “20 فبراير”، حزب “العدالة والتنمية”، في حملته الانتخابية، التي أوصلته إلى الحكومة ورئاستها لأول مرة في تاريخه.
جريدة “كشك” الإلكترونية، استقت آراء أعضاء من “حركة 20 فبراير” في الذكرى الخامسة لميلادها، حول مدى محاربة الحكومة للفساد الذي “قرصنته” من شباب الحركة واتخذتهشعارا لها.

ملحاف : سطو على الشعار

وداد ملحاف، واحدة من نشطاء حركة 20 فبراير الذين وكبوا الحراك المغربي منذ بدايته، اعتبرت أن “حزب العدالة والتنمية الذي يقود الحكومة حاليا، قام بالسطو على شعار محاربة الفساد الذي رفعته الحركة، ووظفه في حملته الانتخابية التي أوصلته للرئاسة”، غير أنه “للأسف الحزب توقف عند الشعار فقط ولم ينتقل إلى تفعيله، بل تم التطبيع مع الفساد” حسب ملحاف دائما.

واستدلت ملحاف في تصريحها لجريدة “كشك” الإلكترونية، على تصريح رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، الشهير بـ”عفا الله عما سلف”، إلى جانب السياسة الحكومية التي جسدت المقولة، معتبرة، أن ما تتحدث عنه الحكومة من إجراءات لمحاربة الفساد ليس سوى “إعلانات نوايا فقط”.

بنصالح :مؤشر الفساد ارتفع

على نفس المنوال، سار منير بنصالح، واحد من أبرز وجوه الحركة، حيث اعتبر أن الحكومة الحالية في نسختيها الأولى والثانية “طبعت مع الفساد”، لافتا إلى أن “مؤشر الفساد، الذي وعد حزب العدالة والتنمية بالعمل على التراجع في سلمه عالميا إلى 40، بعدما كان يشغل المغرب المرتبة 80 عالميا سنة 2011 التي ترأس فيها الحكومة، قد ارتفع حاليا إلى 88″، ما يعني بحسب الناشط “الفبرايري” دائما أن” الحزب والحكومة طبّع مع الفساد”.

الناشط منير بنصالح، عاد إلى بداية “حركة 20 فبراير”، إذ أشار إلى أن “من يشكل الحكومة اليوم، لم يكن خلال الحراك الشبابي بالشارع المغربي مع الحركة”، مضيفا أن “رفع شعارات الحركة من طرف الحكومة وعلى رأسها محاربة الفساد، هي مزايدة فقط”، قبل أن يؤكد على أن “إقدام حزب العدالة والتنمية على رفع هذا الشعار في حملاته الانتخابية كان فقط من أجل التمويه لا أقل ولا أكثر”.

سوجار: محامي المخزن

الناشطة سارة سوجار،  أكدت من جانبها أن “التيار الأغلبي داخل البيجيدي هو الذي قرر لعب دور محامي عن المخزن”، مشيرة أنهم :” وعدونا بأمور كثيرة، والمغاربة صوتوا عليهم على هذا الأساس، إلا أنهم لم يفو بها، ولم نحس في عهدهم بأن هناك محاولات في التغيير”، ذلك أن :” تصريحاتهم وعلى رأسها شعار عفا الله عما سلف يكرس هذا الأمر”.

وشددت سوجار، على أن أهم القرارات التي تكرس التحكم “مرت في عهدهم، رغم أننا كنا ننتظر منهم أن لا يتم تمرير هذه القرارات من طرف المخزن في عهدهم، فللأسف، غطوا على أمور كثيرة ولعبوا دور المحامي على المخزن، بل أحيانا خرجوا يبررونها”.

إتري: بنكيران كرس الفساد

أما منتصر إتري، الناشط “الفبرايري” بالرباط، فقد اتهم الحكومة بالقيام بـ”مجهودات جبارة في سبيل تكريس الفساد والإستبداد والظلم والإحساس بالحكرة”، مضيفا أنها :”قامت وقاومت بكل ما تملك من أجل استمرار هذا الألم، هذا الحزن، اليأس والبؤس الذي يعيشه المواطن المغربي، واستطاعت أن تعود بالشعب المغربي إلى ما قبل حركة 20 فبراير”.

وشدد الناشط الأمازيغي في صفوف الحركة، على أن :” شعار محاربة الفساد الذي رفعته الحركة، تمت قرصنته من طرف الحكومة للتغني به على الشعب، لكن واقع الأمر، أنها وفية لحماية الفساد والمفسدين والتضييق على الأحرار والحرائر”.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
شبل عبد الإله
-->