الضريس: 3300 دوار استفاد من التنمية البشرية ما بين 2011 و2015

الضريس: 3300 دوار استفاد من التنمية البشرية ما بين 2011 و2015

كشف الوزير المنتدب في الداخلية، الشرقي الضريس، اليوم الأربعاء 18 ماي 2016، أن ما مجموعه 3300 دوار استفاد من برامج الشطر الثاني من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية الممتد ما بين 2011 إلى 2015.

وأكد الضريس في كلمة ضمن احتفال أقامته وزارة الداخلية، بمناسبة الذكرى 11 لإطلاق المبادرة، أن حصيلة المبادرة “تبقى جد إيجابية”، حيث إنها ستضل بحسب الضريس “منتوجا وطنيا متفردا وحدث اجتماعي بارز أحدث نقلة نوعية في بلادنا”.

وقال المسؤول الحكومي إن مشاريع المبادرة بشطريها الأول والثاني، ساهمت في خلق 8000 مشروع مدر للدخل، 40 في المئة منها بالعالم القروي، لافتا إلى أن الشطر الثاني من المبادرة استهدف بشكل خاص المناطق الجبلية حيث استفاد أكثر من هذه البرامج أكثر خمسة مليون ونصف مواطن مغربي.

وأضاف الوزير أن برامج المبادرة ما بين 2011 و2015، ساهمت في خلق 23 ألف مشروع، منها 5600 مشروع مدر للدخل.

وبحسب معطيات وزارة الداخلية، فإن المبادرة ومنذ إطلاقها من طرف الملك محمد السادس سنة 2005، ساهمت في خلق 42.475 مشروع و10.271 نشاط، منها 8300 مشروع مدر للدخل، باستثمار إجمالي بلغ 37.4 مليار درهم، بينما بلغ عدد المستفيدين 10 مليون مواطن مغربي.

وللإشارة، فإنه ومباشرة بعد إطلاق المبادرة تم خلق حساب خصوصي، تحت إسم صندوق دعم المبادرة، يتولى رئيس الحكومة مهمة الآمر بالصرف، ويعتبر وزير الداخلية وولاة وعمال عمالات الأقاليم كآمرين بالصرف مساعدين هذا الحساب، ويطعم هذا الحساب من الميزانية العامة للدولة والمديرية العامة للجماعات الترابية والتعاون الدولي.

وقد تم ضخ مبلغ 10 مليار درهم في هذا الصنطوق ضمن المرحلة الأولى من المبادرة الممتدة من سنة 2006 إلى سنة 2010، ثم مبلغ 17 مليار درهم بالنسبة للمرحلة الثانية ما بين سنتي 2011 و2015.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
لحسن سكور
-->