الناطق باسم “البام” يدعو الحكومة لتحمل مسؤوليتها في الهجوم على قافلة الحزب

استنكر حزب “الأصالة والمعاصرة” الهجوم الذي تعرض له يومه الأحد عضوا المكتب السياسي للحزب، بمعية ابراهيم مجاهد رئيس جهة بني ملال خنيفرة، ونجيب الأضادي القيادي الشاب بالحزب.

وأوضح خالد أدنون الناطق الرسمي باسم حزب “الأصالة والمعاصرة”، في تصريح صحفي، أنه وبعد “الهجوم البشع الذي وقع يومه الأحد 02 أكتوبر الجاري، وكان ضحيته كل من المصطفى المريزق وامحمد لقماني، وابراهيم مجاهد والذي وصل إلى حد تهديد السلامة الجسدية لمناضلات ومناضلي الحزب على مقربة من “تاكلافت” بدائرة أزيلال، “سيفعل الترسانة القانونية في مواجهة المعتدين للتحقيق في هذه النازلة ومن يقف وراء هذا الاعتداء البشـع”، كما دعا الحكومة إلى تحمل مسؤوليتها في هذا الظرف الحساس خاصة و”نحن نعيش أجواء الحملة الانتخابية”.

يشار إلى أن مشرفين على الحملة الانتخابية لحزب التقدم والاشتراكية بالمنطقة المذكورة، قد هاجموا اليوم قيادات بحزب الأصالة والمعاصرة، حيث اتهم “الجرار” المئات من “بلطجية الكتاب”، باستهداف قافلة للحزب كانت في طريقها إلى جماعة “تاگلافت” بدائرة أزيلال، مستعملين الحجار، كما اعتدوا على بعض مناضلي “البام” بالضرب وخربوا العديد من سياراتهم، بحسب الصور التي توصلت بها جريدة “كشك”.