منيب التي راهن عليها “الفايسبوكيون” لن تلج البرلمان

بالرغم من الحملة الواسعة التي تم القيام بها ووضعها على رأس اللائحة الوطنية للنساء بفيدرالية اليسار الديمقراطي، إلا أن نبيلة منيب، الأمينة العامة لحزب الاشتراكي الموحد لم تتمكن من الحصول على مقعدها البرلماني.

فبحسب الأرقام التي قدمتها وزارة الداخلية صباح اليوم السبت 8 أكتوبر 2016، عن نتائج الانتخابات التشريعية في شقها المتعلق باللائحة الوطنية، فإن فيدرالية اليسار الديمقراطي لم تتمكن من حصد أي مقعد سواء للشباب أو النساء، ما يعني أن عدد الأصوات التي حصلت عليها الفيدرالية لم تكن في مستوى التفاعل الذي بدت عليه حملتها سواء بمدن وقرى المملكة، أو على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي، إذ أن عددا كبيرا من رواد “الفايسبوك” عبروا عن رغبتهم بالتصويت لصالح نبيلة منيب.

وبحسب المعطيات التي أوردتها وزارة الداخلية، فإن فيدرالية اليسار الديمقراطي حلت في المرتبة ما قبل الأخيرة، بحصولها على مقعدين.