الداخلية تستنفر الولاة والعمال لمواجهة اعوجاجات الإدارة

الداخلية تستنفر الولاة والعمال لمواجهة اعوجاجات الإدارة

أحدث الخطاب الملكي بمناسبة افتتح السنة التشريعية الجديدة يوم 14 أكتوبر الجاري، حالة استنفار داخل مصالح وزارة الداخلية بسبب ما  تضمنه الخطاب من نقد صريح لواقع الإدارة المغربية. وشرعت الداخلية في حث مسؤولي الجماعات الترابية والإدارات والمؤسسات العمومية على تنفيذ مضامين الخطاب الملكي، الداعية إلى النهوض بالخدمات الإدارية الموجهة إلى المواطنين وقضاء حاجياتهم بالنجاعة والسرعة المطلوبين.

وشرع العديد من الولاة والعمال في الجهات والأقاليم في عقد اجتماعات  تروم تحسيس المنتخبين ومسؤولي الإدارات والجماعات على مستوى الجهات والعمالات والأقاليم بأهمية ما ورد في الخطاب الملكي بشأن تطوير وتجويد الخدمات الإدارية وإيلاء العناية اللازمة للمواطنين والانكباب على قضاء حاجياتهم الإدارية وتسليمهم الوثائق المطلوبة دونما تسويف أو تماطل وبشكل شفاف ونزيه، وتنزيل مفهوم تقريب الإدارة من المواطنين، وذلك في إطار التفاعل الإيجابي مع مضامين الخطاب الملكي والحد من السلبيات والإشكاليات التي ما تزال تعانيها الإدارة المغربية. في هذا الصدد، أكد والي جهة درعة تافيلالت عامل اقليم الرشيدية محمد فنيد، الأربعاء الماضي، الأهمية التي يكتسيها تجويد الخدمات والممارسات الإدارية لإرساء الثقة بين المواطن والإدارة.

وأبرز والي الجهة خلال لقاء تواصلي بحضور رؤساء المصالح الخارجية ورؤساء المجالس الجماعية، أهمية الرفع من قيمة أداء المرفق الإداري  حفظا لكرامة المواطنين وتمكينهم من قضاء مصالحهم، في أحسن الظروف والالتزام بالآجال لدراسة الملفات مع ضرورة الانضباط والتفاني في العمل وتغيير السلوكيات من أجل مرفق عمومي قوي يعكس الوجه الحقيقي لهذه الجهة الترابية الجديدة.

وشدد الوالي محمد فنيد، استنادا إلى وكالة المغرب العربي للأنباء، على تخليق الإدارة لتجنب العيوب والممارسات المخلة بالتواصل الإداري من أجل خدمة المواطنين وتحسين جودة الاستقبال ووضع نظام معياري لتدبير الملفات ومعالجتها وتأمين تتبعها في وعاء زمني معقول لإرساء علاقة الثقة بين المواطن والإدارة لتكون في مستوى تطلعات المواطن من أجل انجاح التحولات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والديمقراطية التي يشهدها المغرب.

ويُرتقب أن تشهد مختلف الجهات والعمالات والأقاليم في القادم من الأيام اجتماعات تنصب على ضرورة تنزيل مضامين الخطاب الملكي للارتقاء بالعمل الإداري وخدمة المواطن.

وكان الملك محمد السادس وجه انتقادات شديدة لواقع الإدارة المغربية في تعاملها مع المواطنين، مؤكدا استمرار الإشكاليات والتعقيدات التي تطبع تدبير شؤون المواطنين في الإدارات، من قبيل غياب بنيات استقبال ملائمة، وتعقيد المساطر، والتأخير والتماطل في الاستجابة لحاجيات المواطنين وقضاء أغراضهم الإدارية، مما يُثير استنكارهم وانتقادهم واستمرار الصورة السلبية العالقة بأذهانهم حول الإدارة.

وأكد الملك، في الخطاب الذي ألقاه أمام البرلمان بمناسبة افتتاح السنة التشريعية الجديدة، أن المرافق والإدارات العمومية تعاني من عدة نقائص، تتعلق بالضعف في الأداء و في جودة الخدمات، التي تقدمها للمواطنين. كما أنها تعاني من التضخم ومن قلة الكفاءة وغياب روح المسؤولية لدى العديد من الموظفين.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn
آخر ساعة
-->